أخبار هولندا والعالم

أخر الأخبار

Post Top Ad

Your Ad Spot

الجمعة، 9 أبريل 2021

معدل الوفيات بسبب فيروس كورونا لدى المهاجرين أعلى من الهولنديين وهناك حاجة إلى بحث شامل

لا يميز فيروس كورونا بين الناس ولكن الآن بعد أن تعرضت هولندا للموجة الأولى من العدوى نرى أن بعض الفئات في المجتمع تتعرض لضربات شديدة بشكل غير متناسب وأكثر من فئات أُخرى كما توسع أزمة الاكليل الفجوة بين الأغنياء والفقراء ونتيجة لذلك يمكن أن تزيد الاختلافات الاجتماعية والاقتصادية والصحية العرقية بين الأغنياء والفقراء. 

 في هولندا معدل الوفيات النسبي بين الأشخاص الذين لديهم خلفية مهاجرة هي أعلى بحوالي 10٪ من الأشخاص من أصول هولندية ويتضح ذلك من أرقام هيئة الإحصاء الهولندية في الأسابيع الستة الأولى من وباء الاكليل.
كما أن هناك العديد من الدلائل على أن الجماعات في المواقف غير المواتية اجتماعياً مثل الأشخاص الذين يعيشون في فقر ، والمشردين ، والسجناء ، والمدمنين ، يعانون بشكل متزايد من المشاكل بسبب إجراءات الإكليل، ولا يحظى هؤلاء الناس باهتمام كبير ويتم دفعهم إلى أبعد من ذلك إلى الحواف المتوترة من مجتمعنا. 

البقاء في المنزل ليس خياراً

لا نعرف حتى الآن بالضبط لماذا من هناك فرصة الموت لدى الأشخاص من أصول مهاجرة في هولندا هي أكبر مقارنة بالأشخاص من أصول هولندا خلال أزمة الهالة لذلك البحث العلمي في الأسباب أمر بالغ الأهمية ومن المعروف الآن أن الأقليات العرقية في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة تصاب بعدوى الهالة بشكل أكثر تكراراً ولديها خطر أكبر من حدوث مضاعفات بعد الإصابة ومن الواضح أن الظروف الاجتماعية الاقتصادية تلعب دوراً رئيسياً في ذلك.

كما تؤثر ظروف السكن والمعيشة على مخاطر التلوث وغالباً ما يكون المهاجرون (العمّال) مقيمين بالسكن أو مع وجود العديد منهم في منازلل مشتركة أو مع أجيال عديدة في منزل صغير جداً وذلك يرتبط أيضاً بالفقر وعدم المساواة الاجتماعية بالعمل الذي لا يمكن إجراؤه من المنزل والظروف التي تكون فيها تدابير الحماية الإضافية غير ممكنة.  
تعمل نسبة كبيرة من المهاجرين في هولندا على سبيل المثال ، في ما يسمى بمهن الاتصال ، مثل الرعاية الصحية ، أو المهن التي لا يمكنهم القيام بها من المنزل ، مثل التنظيف أو الخدمات اللوجستية أو البناء لذلك البقاء في المنزل ليس خياراً لهم وعلاوة على ذلك فإن العديد من هذه المهن هي وظائف حيوية ومن ثم يعتمد الأشخاص في المواقف غير المواتية اجتماعياً في كثير من الأحيان على وسائل النقل العام ، حيث يصعب الحفاظ على مسافة كافية.

 الأمراض المزمنة والمهارات اللغوية

 في الوقت نفسه تكون الحالات المزمنة مثل مرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الرئة أكثر شيوعًا في الأشخاص الذين لديهم خلفية هجرة وكثيراً ما يعانون من الإجهاد المزمن نتيجة للهجرة وسوء الأحوال المعيشية الاجتماعية ويبدو أن بعض المجموعات العرقية أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم لذلك من الواضح الآن أن فيروس كورونا يمكن أن يكون أكثر خطورة في تلك الظروف الأساسية.

 وأخيراً تؤثر اللغة الهولندية ومحو الأمية والمهارات الرقمية والصحية على القدرة على فهم وتطبيق النصائح والتدابير المتعلقة بفيروس كورونا وفي هذا المجال يتم استخدام العديد من الكلمات الجديدة والصعبة مثل "الإغلاق الذكي" و "التباعد الاجتماعي" و "درجة التلوث".  المبادئ التوجيهية ل RIVM والحكومة هي لغة معقدة للغاية حتى للهولنديين أنفسهم وفي بعض الأحيان تختلف التدابير في بلد المنشأ عن تلك الموجودة في هولندا مما يزيد من عدم اليقين والتوتر.

 البحث الشامل ضروري

 تُظهر الأرقام الأخيرة الصادرة عن مكتب الإحصاءات الهولندي أنه يجب علينا تحديد عواقب الهالة على المهاجرين والفئات الأخرى في المواقف غير المواتية اجتماعياً واقتصادياً.
لحسن الحظ بدأ البحث العلمي في تأثير الفيروس التاجي على الأشخاص الذين لديهم خلفية هجرة و / أو ظروف معيشية غير مواتية اجتماعياً وتتطلب هذه الدراسات اهتمامًا خاصًا وخبرة لأن هؤلاء الأشخاص غالباً ما يصعب تمثيلهم في البحث لأن الاستبيانات باللغة الهولندية معقدة للغاية أو متاحة فقط عبر الإنترنت ولكن البحث الشامل ضروري جداً بحث يتم فيه سماع صوت كل مشارك.

المصدر : Pharos 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad

Your Ad Spot
يتم التشغيل بواسطة Blogger.